رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

رسالة من القلب

رسالة من القلب
"تغريدة "الوليد بن طلال في شرم الشيخ
ماهر عباس
Maher_abass@hotmail.com
"ان مصر ستظل آمنة للسياحة والإستثمار "هذا نص تغريدة الامير الوليد بن طلال التي كتبها على موقعه في "تويتر "..مع الآية القرآنية الكريمة "ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين "..ولم تقف دعوة الامير للسياحة في مصر عند ذلك بل ارفقها بفيديو نادر مدته تصل الى نحو 6 دقائق ,وهو يمارس نشاط ترفيهي سياحي في شرم الشيخ ..
وقفت طويلاعند متابعة وكالات الإنباء العالمية لما كتبه الأمير الوليد الذي يتصدر قائمة الاثرياء العرب بحسب تصنيف قائمة مجلة "فوربس "الامريكية ..وتناولته ألC N N..
المغزى من تناولي زيارة الامير الوليد وكلامة وتشجيعه للسياحة المصرية قولا وعملا ,انها جاءت من امير يعرف اين يضخ استثماراته وما هى الدولة الآمنة لها ..
واظن بحكم معرفتي للأمير الوليد أنه محب لمصر ويعشق كما والده الامير طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الإنمائيثة ..
عندما يختار الأمير الوليد شرم الشيخ وهو أغنى شخصية في العالم العربي واكبر المستثمرين العربي حول العالم في السياحة والاعلام ويعكس ان مصر الجديدة آمنة ومستقرة .
الامير الوليد رئيس ادارة شركة المملكة القابضة قدم بجولته في شرم الشيخ وتغريدته التي اسعدت الملايين من ابناء مصر من رجل له باع استثمارية متميزة في السياحة والاعلام وقنواته تبث من القاهرة .
المعلومات التي توفرت لي حول زيارته لشرم الشيخ من مصادر مهمة أن الوليد سيضخ نحو 800 مليون دولار في مصر عبر استثمارات سياحية وفندقية وغيرها في عودة قوية للاستثمارات العربية إلى مصر .
رجال الصناعة والاعمال العرب والاجانب تابعوا عن قرب زيارة الأمير الوليد وهويمارس لعب الكرة الطائرة على الشاطىء ويتجول بدراجته في المدينة والمنتجع السياحى الاشهر في مصر ,ليؤكد للجميع ان الاستثمار العربي عاد ويعود لمصر بقوة ..وان العمليات الارهابية لم تزد شعب مصر إلا عزيمة وتصميم على دحر واجتثاث الارهاب ..وان بناء الدولة المصرية يسير الى الامام من خلال قلاع تنموية قومية تمثلت في رموز عديدة من الشروعات الصناعية والزراعية والاقتصادية التنموية والمدن السكنية التي تزرع الصحراء بالمباني والجامعات والمنتجعات والمصانع .
محفظة الامير الوليد اللإستثمارية بشهدة الخبراء تؤكد انه يضخ امواله دوما في المناطق الجاذبة للإستثمارلا والناجحة والآمنة .
في شرم الشيخ كانت رسالة الأمير الوليد لابناء مصر "نحن معكم نبني مصر الجديدة ,وبسواعدكم يتم تدشين قاطرة التنمية بثروة مصر الحقيقة وهى ثروتها البشرية وقواها النعمة مدعومة برأس المال العربي الذي يبني ولايهدم .
كانت جولة الامير الوليد في شرم الشيخ –ليست الاولي –رسالة للاعلام الغربي تقول :هذه مصر وهذه استثماراتي تعود بقوة إليها .
وكانت تغريدته تاكيد لذلك والدقائق التي بثت عقب التغريدة عن دعوته للسياحة في مصر تقول للعالم أن مصر آمنة .
اتمنى ان تكون وزارة السياحة لها رؤية حاصرة من خلال زيارة الامير الوليد لمدية السلام شرم الشيخ حاضرة لأن الامير بالتأكيد اطلع على التقارير الاقتصادية العالمية ومنها" ستاندردآند بورز" "التي تؤكد اهمية الخطوات التي اتخذتها مصر نحو الاصلاح الاقتصادي وأن الانجازات التنموية التي تحققت والبنية التحتى التي يلمسها المواطن والمستثمر في مصر باتت واضحة للعيان وام المستثمرين العرب والأجانب .
علينا ان نستفيد اعلاميا من جولة الامير الوليد لشرم الشيخ فهي دعاية وترويج واقعي وراقي للاستثمار والسياحة في عز موسم الصيف ,وبلا شك يقدر ابناء مصر هذه الخطوة من الامير الوليد الذي تضم محفظته الاستثمارية في مصر 40 فندقا ومنتجعا وغيرها سنراه قريبا ,ونأمل ان يقوم بمثل هذه الجولات السياحية اصحاب رؤس الاموال العربية بالتوجه الى مصر التي بالتأكيد قوتها الاقتصادة دعم للأمن القومي العربي ويفشل كل خطوات الجماعات الارهابية في النيل منها فهي الدولة التي تصدت لكل مؤمرات الارهاب وصمدت لتبقي بإذن الله مقبرة للارهابيين وواحة للوسطية والوقوف في وجه الارهاب الاسود .