رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

عودة أول عائلة من أقلية الروهينجا المسلمة إلى ميانمار

img
أ ش أ
استقبلت ميانمار أول 5 أشخاص من أصل نحو 700 ألف لاجئ من أقلية الروهينجا المسلمة الذين فروا من أعمال العنف الدائرة في ولاية راخين إلى بنجلاديش المجاورة، وذلك على الرغم من تحذيرات الأمم المتحدة بأن ميانمار ليست مستعدة لعودتهم.

ونقلت قناة (يورونيوز) الأوروبية اليوم "الأحد"،عن حكومة ميانمار قولها في بيان ، إن 5 أفراد ينتمون لعائلة واحدة وصلوا إلى مركز استقبال بولاية "راخين" الواقع غربي البلاد. 

وأضاف البيان أن أفراد العائلة خضعوا لفحوصات من قبل مسئولين في وزارتي الهجرة والصحة، مشيرا إلى أن وزارة الرعاية الاجتماعية والإغاثة وإعادة التوطين أمدتهم ببعض المواد الضرورية كالأغطية وأواني مطبخية وغيرها.

يشار إلى أن ميانمار وبنجلاديش وقعتا اتفاقا في يناير الماضي لإكمال العودة الطوعية للروهينجا إلى ميانمار على مدار عامين. 

وأعدت ميانمار مركزي استقبال قرب الحدود بولاية راخين تقول إنهما مخيم مؤقت لاستقبال الواصلين الأوائل. 

يذكر أن فرار مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا من ميانمار إلى بنجلاديش جاء عقب حملة أمنية مشددة شنتها قوات الأمن ضدهم في أغسطس الماضي عقب هجمات على نقاط أمنية، وتتهم الأمم المتحدة السلطات في ميانمار بارتكاب عمليات تطهير عرقي ضد مسلمي الروهينجا.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com