رئيس التحرير/ عرفه الدالي
Booking.com

تعرف على أسباب الإصابة بمرض السكر.. "وروشتة" علاجه بالغذاء


نظم مستشفي الهرم، ندوة تثقيفية حول مرض السكر وأهمية الكشف المبكر، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمرض السكر، تحت عنوان "أنت تسأل.. وطبيبك يجيب"، تحت رعاية الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور علي محمد السيد ضاحي رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة بوزارة الصحة.
في غضون ذلك، قال الدكتور منصور خليل منصور مدير مستشفى الهرم، إن الاكتشاف المبكر لمرض السكر، ومتابعة خطة العلاج يحمي بشكل كبير من حدوث أي مضاعفات.

وأكد أن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي التاريخية للقضاء علي فيروس سي والأمراض غير السارية تحت عنوان "١٠٠ مليون صحة"، ستساعد بدرجة كبيرة في اكتشاف المصابين بمرض السكر، خاصة أن هناك الكثير مصاب بالمرض وليس لديه علم بذلك.

ودعا المواطنين بضرورة المشاركة في الحملة، خاصة أن جميع الفحوصات والأدوية تقدم مجانا. وطالب الدكتور جمال علي بدر، رئيس قسم الباطنة بمستشفي الهرم، بضرورة زيارة التوعية لدي مرضي السكر، حيث إن التوعية بالانتظام في العلاج يؤدي إلي عدم حدوث مضاعفات.

وأكد أن معدلات الإصابة بمرض السكر ترتفع سنويا، موضحا أن أهم الأسباب التي تكمن وراء الإصابة، هي عدم ممارسة الرياضة، والوجبات السريعة، وأنماط الحياة اليومية الخاطئة، والتدخين، والسمنة، والدهون، وعلي رأس ذلك التوتر وعدم الإحساس بالأمان.

وأوضح أن السمنة والعامل الوراثي، يعدان سببان رئيسان وراء توقف البنكرياس عن وظائفه، موضحا أن ضرورة قيام أي مريض قلب بعمل فحوصات السكر، خاصة أن ٢٣٪ من مرضي السكر يصابون بالقلب.

وأشار إلي أن الهدف من العلاج هو الوقاية من المضاعفات، حيث إن ٩٠٪ من المضاعفات لدي مريض السكر مرتبطة بارتفاع السكر في الدم.

وأكد أن ما بين الثلث إلي النصف من البالغين، مؤهلون للإصابة بمرض السكر، لذا تكون طرق الوقاية من مرض السكر، هي ممارسة الرياضة، والتزام مرض الضغط بالعلاج، وتحدي مرض السمنة، وعلاج الدهون والكرستول، وأن ذلك يؤدي للوقاية من الإصابة بمرض السكر.

في السياق ذاته، أضاف الدكتور محمود عيد، أستاذ أمراض الباطنة والسكر بطب الأزهر، أن تنظيم التغذية يعد علاجا رئيسيا لمرض السكر، حيث إنه مرض مزمن واكتشف منذ أيام الفراعة، وأن قبل اكتشاف أدوية لعلاجه، كان يتم علاجه عن طريق تنظيم الوجبات الغذائية.

ونصح بتنظيم الوجبات خلال اليوم، وذلك عن طريق أكل ٣ وجبات صغيرة الحجم، مع أخذ " ٣ سندوتشات"، بين الوجبات، حيث إن ذلك يساعد في حرق جميع السعرات الحرارية بشكل كامل، بينما أخذ وجبات كثيرة بكميات كبيرة، يؤدي إلي تكوين سعرات حرارية بالجسم يصعب "حرقها"، مما يؤدي إلي ارتفاع السكر في الدم.

وقال: "اعتبر السكر صديق.. ومصاحبته بالالتزام بالأدوية وتنظيم الأكل والمشي تتقي مضاعفاته.. ومعاداته تخسر حياتك"، مشددا علي ضرورة الالتزام بأدوية السكر في موعدها، مع تنظيم جيد للوجبات.
نقلا عن / بوابة الاهرام

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك
Booking.com